تحذير..شراب نستهلكه يؤدي الى تدمير الغدة الدرقية و سرطان الثدي



تعاني معظم العائلات من فرد من أفراد الأسرة ومشاكله في التغدية، فهناك العديد من الأشخاص الذي يكرهون تناول الخضروات، وفئة أخرى لا تتناول اللحوم أو الأسماك… ومن هنا يبدأ الإنسان في البحث عن بدائل الطعام لتعويض القيم الغدائية التي تنقصه، ومن بين الأغدية الشعبية التي انتشرت بشكل كبيرا نظرا لقيمها الغدائية التي تلبي حاجيات الجسم.

مشروب حليب الصويا أو فول الصويا، فهو مشروب مصنوع من فول الصويا والماء، يستهلك هذا المشروب كبديل لحليب البقر فهو يمنح الجسم ثروة كبيرة من البروتينات والكالسيوم والحديد ويعمل على مكافحة الكولسترول، كما يشمل هذا المشروب مضادات الأكسدة المكافحة للسرطان ولديه قدرة طكبيرة على حرق الدهون المتراكمة في الجسم.

وعلى الرغم من جميع الفوائد التي ذكرناها أعلاه إلا أن هذا المشروب لديه الكثير من المخاطر على الحالة الصحية للإنسان، يحتوي حليب الصويا الصناعي على قدر كبير من الكائنات المعدلة وراثيا (غموس)، مما يتسبب في بعض التغيرات وراثية.اتلاف الجهاز المناعي:

يؤدي استهلاك حليب الصويا خاصة أثناء الحمل أو الضاعة إلة إتلاف الهرمونات المناعية لما يحتويه هذا الشراب من مادة الايزوفلافون، وهي مادة مضادة للأكسدة شبيهة بهرمون الأستروجين بالإضافة لإصابة الطفل والأم بأمراض عضوية خطيرة وذلك بسبب ضعف المناعة التي يتسبب بها حليب الصويا.

حصى الكلى:

يحتوي حليب الصويا على مادة إذا دخلت الجسم لا يمكن علاجه تسمى الأكسالات، تخرج هذه المادة من الجسم مع البول لكنها تؤثر سلبا على وضيفة الكلى.


اضطرابات الجهاز العصبي:

تشير دراسة أجراها مركز الأوبئة في هاواي إلى أن فول الصويا يتلف الجهاز العصبي، عبر المدى البعيد من الإستهلاك، مما يمكن أن يتسبب في العجز عن الحركة.

مخاطر السرطان:

على الغم من أنه يحتوي على مضاد للسرطان إلا أنه يحتوي على مواد مسرطنة بما في ذلك ليسينالين، الهكسان، الأستروجين النباتي. وتتسبب هذه المواد بسرطان الثدي

الأورام الليفية الرحمية:

أجرت المجلة العلمية “آفاق الصحة البيئية” دراسة عن 50،000 امرأة على مدى أربع سنوات لاكتشاف الصلة بين استهلاك حليب الصويا وظهور الأورام الليفية الرحمية. ووجد الباحثون أن النساء اللواتي يستهلكن حليب الصويا كان أكثر عرضة للإصابة بأورام ليفية الرحم بنسبة 25٪ في سن 35.

اضطرابات الغدد الصماء:

توجد بعض المواد في حليب الصويا التي تتسبب في تغر الجسم ووضائفه خاصة الغدة الدرقة والبنكرياس، من بينها مادة جينيستين. وقد أظهرت دراسات مختلفة أن الناس الذين يتناولون فول الصويا يعانون بشكل مفرط من قصور الغدة الدرقية واضطرابات الغدد الصماء واضطرابات المناعة.

مشاكل الخصوبة:

لا ينصح الرجال بشرب حليب الصويا لأن هذا يؤثر على خصوبتهم. في الواقع، فإن وجود نسبة عالية من الأستروجين النباتية، أي هرمونات مماثلة لهرمون الاستروجين، هو هرمون الجنس الذي يفرز أساسا من قبل النساء، فيؤثر على نوعية الحيوانات المنوية ويؤخر التنمية الهرمونية عند الرجال
شاهد : تحذير..شراب نستهلكه يؤدي الى تدمير الغدة الدرقية و سرطان الثدي